Connexion utilisateur

Interface language

Image linked to WW1 page
Diaspora link
Facebook link link
Twitter link
 

لعب الأدوار (تقمص الدور)

عودة إلى المحتوى

الاسم : لعب الأدوار (تقمص الدور)
الوقت : الحد الأدنى 20 دقيقة
الهدف أو الغرض من هذا التمرين :

لعب دور هو تمرين محاكاة يقوم المشاركين فيه بتقمص أدوار في حالة معينة حيث يتم الاستعداد لمواجهة حالة مماثلة أو تقييم حالة معينة حدثت في الماضي. تقمص الأدوار يستخدم لتطوير الشعور التكتيكي و الكفاءة الفردية وتماسك المجموعة. والميزة الرئيسية لتقمص الأدوار عن غيرها من الأدوات هي بحكم طبيعة التمرين بحيث أنه يُفَّعِل مشاعر المشاركين و زكائهم و يخرطهم في التجربة. لأن المشاركين ينغمسوا في تقمص الادوار اكثر من مناقشة وضع معين و يتعلمون اكثر وربما بسرعة أكبر.
تقمص الدور هي أداة متعددة الجوانب و يمكن أن تستخدم لأغراض عديدة مختلفة ، على سبيل المثال : لتحليل الحالات ، والنظريات والأساليب ، لفهم الناس ودورهم ؛ لتطوير رؤية حول أفكار ومشاعر "المعارضين" و لتوقع حالات جديدة و للكشف عن المخاوف ومشاعر القلق وغيرها التي لدى المشاركين عن العمل و لتطوير كفاءة الفرد والجماعة والثقة وتطوير الروح المعنوية للمجموعة .

كيف يتم ذلك / ملاحظات المسير:

بالرغم من أن تقمص الادوار قد يكون معقد للغاية مع عدد كبير من المشاركين ، فإنه غالباً ما يكون مصمماً للنظر في وضع معين و محدد و ليس النشاط برمته. انظر في ما يلزم المجموعة للتمرن من آجل التحضير لنشاط. انظر الأدوار خلال النشاط لتحديد الأدوار التي قد تكون لازمة.
المدرب (ون) يقوم (ون) بتحديد مكان الحدث ، غالباً ما يكون هناك عدد قليل جدا من المواد البسيطة لإعداد المشهد و لتمييز الأدوار،بحيث سيفهم المشاركون المكان الذي سيتم فيه تقمص الدور عند القيام بلعب الادوار.يمنح المشاركون وصفا لادوارهم بالأخص الدوافع والاهتمامات بالنسبة الى الدور وليس فقط دور مرسوم للعبه. يعطى المشاركين بضع دقائق للتحضير لتقمص الدور واذا كانوا ضمن مجموعة قد يقومون بوضع خطة تكتيكية. يشير المدربون متى يبدا تمثيل الدور ومتى ينتهي. ويبدا اللاعبين بتمثيل المشهد المعطى لهم ويقوموا بلعبه حسب ما يرونه.
بعد ان يتوقف المشهد يعطى المشاركون فترة قصيرة للخروج من أدوارهم وبعدها يبدأ التقييم. هذا جزء اساسي من تمرين تقمص الادوار. و من المفيد غالباً البدء بذلك بحيث تسمح للمشاركين بمشاركة مشاعرهم التي ظهرت خلال اللعب. اذا لم يكن بوسع الجميع تكوين رؤية كاملة للتدريب فقد يساعد القيام بمراجعة الحدث. يستطيع المشاركون تبادل الذي تعلموه خلال التمرين. ويطلب المراقبون تبادل وجهات النظر حول ما حدث، ماهي الأمور التي كانت جيدة وما يحتاج الى تحسين وهل ادى ذلك الى زيادة او تخفيض التوتر.. إلخ.
ينبغي أن يستمر التقييم ما دامت هناك قضايا جديدة مطروحة والمشاركون يقومون بإستكشاف المشاكل والبدائل.

ملاحظات المدربين:

من الأفضل إنهاء التمرين فور تسليط الضوء على قضايا مهمة كافية. من المهم للمدرب(ين) التصرف لمنع حدوث إصابة جسدية أو نفسية للمشاركين، و ذلك ممكن من خلال وقف التمرين إذا تطورت حالات من الممكن أن تضع المشاركين في خطر.
قم بتنظيم عملية التقييم، عن طريق مساعدة المجموعة على تبادل مشاعرهم أو توترهم و ما الذي تعلموه أو لاحظوه حول التكتيكات و الأهداف الإستراتيجية و نظريات اللاعنف و تطبيقاتها. لا تقم بتشجيع تقييم مدى إتقان لعب الدور التي قام بها المشاركون. لا يوجد هناك إجابة صحيحة للوضع المعطى لذلك فإنه من المهم مساعدة المجموعة على التعبير عن الأفكار و الحلول البديلة لهذه الحالة. لحالة تقمص دور كالموصوفة أعلاه فإن20 دقيقة كافية لهذا التمرين. من المفضل عادة البدء بتقمص دور جديد و الذي يسمح للمجموعة لتجربة بدائل جاءت خلال عملية التقييم بدلاً من الإستمرار في النقاش. أحد الطرق للقيام بذلك هو إعادة تمثيل نفس القضية مع أشخاص آخرين أو غير الحالة عن طريق خلق أدوار جديدة مثل الشرطة أو الحشد في المثل المعطى.